الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

الأربعاء، 24 يوليو، 2013

لو فاكره إن نظره من عينيكِ تخليني مِحتاس

متعرفيش إن قلبي أصبح كالفولاذ


ولو مكنش الحُـب بإرادته 


يبقى ملهوش عـزيز أو عُـزاز
كثُر العِتاب وما أوجعه إن لم نتقبله

كثُر الغياب وما أفظعه إن لم ندرك معناه..
ألم تكن براءتنا كافيه لتُزيل غُصة ألم الكلام وألم الصمت

ألم تكفى نيتنا الصادقة لتمحو ما أصاب قلوبنا من صدمات 


بقصد أو دون قصد

كثُر العِتاب وما أوجعه إن لم نتقبله


كثُر الغياب وما أفظعه إن لم ندرك معناه..

تباً لشوق غير منُصف لمن إشتاقه


تباً لحُب ما أنجب إلا فراقا


تباً لتحول شعور الحب إلى اللاحب.


أى عشق هذا الذى يخدع مُحبيه ويوهمهم بأنه صادق 


بأنه برئ بأنه طاهر

بأنه مهما تعددت الأزمات فإنه لا يُقهر


كَذب الحُب إن قال مظلوماً وصدق من قال ظالماً


الاثنين، 15 أبريل، 2013

بنو عُروبتي ها يا أنتم
أأصلحتم أم أفسدتم
أم لوجود لكم أعدمتم

أظنكم حبر طائر
لا أظنكم بركان ثائر
لكن

ثائر فى وجوه أخوته
خامل فى وجوه أعدائه

متى تعلموا إن لم تُصلحوا
إن لم تَضدمدوا الجروح ... إن لم تجمعوا الشتات
إن لم تبتعدوا عن حب الذات
إن لم تتصدوا للأطماع واللذات

سيبقى وجودكم والعدم سواء
سترون دائماً سفك الدماء
عذراً أنتم فى غيبوبه

عذراً أنتم ترون وتسمعون وفى إعتقادى تفهمون
كثيراً تتحدثون ولكن لكلامكم غير منفذون ولا على أنفسكم مسيطرون
مللت منكم وتعبت

متى سنتحد متى سنكون قوه موحده تعمل على نصرة الأمه ورفعة الإسلام
متى سنملأ قلوبنا بالتسامح والمحبه والسلام

لـــِ محمد الشيخ
ما أصعب نظرة الإنكسار والإستعطاف من شخص محروم حقاً
وتتركه وترحل مع انه لم يطلبها منك صراحة ولكن كبريائه جعله يبيع لك شيئاً ليحصل منه على مال ويحتفظ بكرامته
هؤلاء قال فيهم المولى عز وجل

قال تعالى: (لِلْفُقَرَاْءِ الَّذِيْنَ أُحْصِرُوْا فِيْ سَبِيْلِ اللهِ لاَ يَسْتَطِيْعُوْنَ ضَرْباً فِيْ الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاْهِلُ أَغْنِيَاْءَ مِنَ الْتَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيْمَاْهُمْ لاَ يَسْأَلُوْنَ النَّاْسَ إِلْحَاْفاً وَمَاْ تُنْفِقُوْا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللهَ بِهِ عَلِيْمْ )

ماذا يمنع لو كان بإمكانك إسعاده أن تسعده
لقد جردك من إنسانيتك حين نهرته ورحل قائلاً لك شكراً

لا ألومك إن كنت لا تملك مالاً ولكن يمزقني من الداخل أن يكون الشخص ميسور الحال ويستخسر صدقته ويستخسر أن يخرج
المال من جيبه لينفقه فى سبيل الله

هذا مال الله وليس مالك

وكما أعطاك الله هذا المال من السهل أن يحرمك منه

أفلا نتدبر قوله تعالى {مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [البقرة: 245]
صدق الله العظيم